الرئيسيه / الاخبار / مصطفى الفقى فى حفل تخرج الدفعه 35 من معهد طيبه العالى للهندسة

اقامت اكاديمية طيبه برئاسة د. صديق عفيفى حفل تخرج الدفعه 35 بمعهد طيبه العالى للهندسة وذلك باحد الفنادق الكبرى بالقاهرة بحضور المفكر الدكتور مصطفى الفقى ضيف شرف الحفل و عادل برتو مندوبا عن وزير التعليم العالى و قيادات اكاديمية طيبه واعضاء هيئة التدريس واولياء الامور
كان فى استقبال الضيوف د. سوسن مرسى نائب رئيس الاكاديمية والدكتور محمود الباهى عميد معهد طيبه العالى للهندسة
بدأ الحفل بالقرآن الكريم للطالب عمرو جمعه وبعد ذلك عزف السلام الوطنى
وتحدث نيابة عن الخريجين الطالب احمد شوقى عبد الغفار الحاصل على الاول بامتياز الذى قدم الشكر لاعضاء هيئة التدريس وقيادات اكاديمية طيبه وعلى رأسهم د. صديق عفيفى كما اكد ان لديهم الاصرار لمواصلة مسيرتهم العلمية والعملية
كما تحدثت المهندسة مروه مجدى احمد بالنيابة عن المعيدين والمدرسين المساعدين فقدمت باقة ورد للدكتور صديق عفيفى تسلمتها نيابة عنه د. سوسن مرسى حيث تغيب د. صديق عفيفى لظروف طارئه
واكدت مروه مجدى فى كلمتها العمل على الرقى المستمر بالمستوى التعليمى والاخلاقى والتربوى
كما تحدث د. محمود الباهى عميد معهد طيبه العالى للهندسة قائلا :ارحب بضيف شرف الحفل المفكر الكبير والقامه التى نتعلم منها الدكتور مصطفى الفقى وقدم الشكر لقيادات اكاديمية طيبه
واضاف :سيظل يوم التخرج هو الاجمل فى حياتكم وهو نقطة انطلاق لكم فى الحياة ..وقد تسلحتم بالعلم وعليكم السعى فى الحياة العملية من اجل النجاح وهو لن يكون سهلا ولن يأت اليكم على طبق من فضه واؤكد لكم ان الوساطه وان خدمت غير الكفء فانها تكون لمدة محدوده لا يلبث من استفاد بها ان ينهار فى اول اختبار له اما النجاح فانه لا يأتى صدفه او ضربة حظ بل هو حليف الانسان المثابر وقد غرسنا فيكم القيم الحميده وعلمناكم ان الغش جريمه والحمد لله فقد خرجنا هذا العام اكثر من 500 مهندس على قدر كبير من الكفاءه وتمنياتنا لكم بالنجاح
وتحدثت د. سوسن مرسى نائب رئيس اكاديمية طيبه قائلة : اقدم لكم اعتذار د, صديق عفيفى الذى يتغيب لاول مرة منذ عام 1999عن حضور حفل التخرج وذلك لاضطراره الى السفر كما ارحب بالمفكر والسياسى الكبير الدكتور مصطفى الفقى صاحب التاريخ الحافل الذى حين يتحدث نستمع له جميعا باهتمام
ووجهت د. سوسن مرسى التهنئه للخريجين مؤكدة ان عليهم ان يكون اجتهادهم كبير وان يبحثوا فى حياتهم العمليه عن المراكز الاولى من اجل تحقيق اكبر النجاحات لهم وان يشاركوا فى تحقيق اهداف مصرنا الحبيبه فى مسيرة التقدم باعتبارهم ذخيرة مصر فى مسيرة التقدم
ووجهت التحية لاعضاء هيئة التدريس واولياء الامور الذين بذلوا الغالى والنفيس من اجل هذا اليوم يوم الحصاد
وتحدث المفكر الدكتور مصطفى الفقى قائلا :اعبر عن سعادتى الكبيرة لتواجدى بينكم فى هذه المناسبة وهى هامه فى حياة كل خريج واتذكر يوم تخرجى بناتى الاثنتين فقد كانت سعادتى بتخرجهما افضل من سعادتى يوم زواجهما ..فانتم الان فى لحظة من لحظات الانتصار وكل منكم لديه اهداف يسعى لتحقيقها واتوجه لكم ولاولياء الامور بالتهنئه الصادقة بهذا اليوم الذى سوف تذكرونه ..وانا ما زلت اذكر يوم تخرجى وحصولى على الدكتوراه فى لندن من اكثر من 40 عاما
واضاف د. مصطفى الفقى : يجب ان تدركوا ان التعليم وحده ليس كافيا لدخول المستقبل وللاسف لم يتراجع دور مصر الاقليمى الا بتراجع نظامها التعليمى
واذكر اننى عندما بدأت عام 1971 بدراسة الدكتوراه فى لندن كان الطبيب المصرى لا يتم امتحانه فى المواد العلميه لانه حصل على نفس تعليم الطبيب البريطانى لكن فقط كان يتم امتحانه فى اللغة الانجليزية لكن كان فى ذلك الوقت يتم عمل اختبار معادلة للطبيب الهندى ولا يتم اختباره فى الانجليزية لتحدثهم بها والسؤال
:اين نحن الان من هذا وبين دولة مثل الهند التى تقدمت واستطاعت ان تكون دولة فضاء ومتقدمة ولديها اكتفاء ذاتى من الحبوب
واضاف قائلا : وهناك تجارب اخرى على سبيل المثال مهاتير محمد عندما تحدث عن تجربته فى ماليزيا ونهرو فى الهند وشواين لاى فى الصين كلهم اجمعوا على ان يبدأوا بالتعليم من اجل التقدم والمقصود هنا هو جوهر العملية التعليمية كيف يجدول الاستاذ ذهن تلميذه خاصة ان الان المعلومات متاحه بشكل كبير وهذا لم يكن متاحا فى جيلنا وما كنا نقضيه فى ليلتين لعمل بحث تستطيعوا الان ان تحصلوا على المعلومات فى دقائق
لكن عليكم ان تبذلوا الجهد لان المناخ العام فيه قدر كبير من الزحام الذى لا يسمح لبعض الكفاءات بالظهور
ولذلك فالتعليم الآن اصبح هو كيف نفكر وكيف نتحاور وليس حول ماذا نتحاور المطلوب بشده هو خلق العقل المصرى والذهن القادر على التفكير فى القضايا وليست القضية قضية امكانيات فانا اذكر ان زميلى فى الدراسة الراحل الدكتور احمد زويل قال لى ان 2 او 3 من الطلاب فى امريكا تجدهم يجلسوا فى جراج عماره ويبدأوا التطوير فى تقنية معينه واضاف د. الفقى قائلا : وحتى البحث العلمى كنا نرفع شعارا هروبيا هو انه لابد من امكانيات لكن اقول لكم ان اليابان من افقر دول العالم فى الموارد الطبيعية واصبحت فى هذه المكانة المتقدمه عالميا وكذلك سويسرا ليس لديها سوى جبال وتلفريك ومع ذلك تقدمت فى العديد من المجالات واستطاعت ان تطور النظام البنكى لتصبح مستودع اموال العالم
واضاف مخاطبا الحاضرين : اتمنى ان تدركوا ان لديكم وطنا تعرض ويتعرض لمؤامرات مستمرة ولكن مصر عصية على الركوع وكانت ومازالت وستظل كنانة الله فى ارضه ومن ارادها بسوء قصم الله ظهره
وعقب انتهاء كلمته قدمت د. سوسن مرسى درع اكاديمية طيبه للمفكر الدكتور مصطفى الفقى
وعقب ذلك بدأ تكريم اوائل الدفعة بحضور د. مصطفى الفقى تسليمهم كؤوس وشهادات تقديروهم :احمد شوقى محمد عبد الغفار اول الدفعة امتياز 5 سنوات اعلى معدل تراكمى
احمد شوقى اول قسم هندسة الكترونية واتصالات "امتياز "-آيه محمد احمد حافظ الاولى على قسم الهندسة المعمارية -منى صلاح هاشم الاولى على قسم الحاسبات والالكترونيات -عمرو على عنتر الاول على قسم الهندسة المدنيه
وتم التقاط صورة تذكارية للاوائل مع د, مصطفى الفقى وقيادات الاكاديمية
وعقب ذلك تم تكريم الحاصلين على الماجستير والدكتوراه
كما تم تكريم الخريجين المتفوقين فى الانشطه على مستوى الجامعات المصرية وهم :عمرو جمعه الاول فى مسابقة القرآن الكريم -محمد علاء الدين الاول فى فنون تشكيلية -محمود ابراهيم مصطفى الثانى فى الفنون التشكيلية -عبد الله ممدوح الثانى فى مسابقتى الملاكمه والفنون التشكيلية -محمد سيد بهاء الدين الاول فى مسابقة كرة القدم -روان رؤوف السيد المركز الثانى فى الفنون التشكيلية وعقب ذلك تم تسليم شهادات التخرج لخريجى الدفعة وادى الجميع قسم التخرج