الرئيسيه / الاخبار / حفل تخرج الدفعة 71 لمعهد طيبه العالى للحاسب والعلوم الادارية

احتفلت اكاديمية طيبه برئاسة الدكتور صديق عفيفى بتخريج الدفعه 71 لمعهد طيبه العالى للحاسب والعلوم الادارية وذلك باحد الفنادق الكبرى بالقاهرة  بحضور سيد عطا رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالى مندوبا عن الوزير  وقيادات اكاديمية طيبه و أعضاء هيئة التدريس واولياء الامور.

فى البداية طلب  صديق عفيفى  من الموجودين الوقوف لتحية  خريجى الدفعه  أثناء دخولهم القاعة ثم تم عزف السلام الوطنى لجمهورية مصر العربية  .. بعدها  بدأت غادة  نور الدين استاذ الاقتصاد بالاكاديمية فى تقديم الحفل بالتعبير عن الفرحة الغامرة بتخريج الدفعة 71لمعهد طيبه العالى للحاسب والعلوم الادارية وبدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاوة الطالب عبد السلام محمد .

ثم رحبت غادة بالموجودين على المنصة د صديق عفيفى رئيس اكاديمية  ورئيس جامعة النهضة والدكتورة سوسن مرسى وأمل عفيفى نائبا رئيس الاكاديمية  والدكتور ابراهيم المصرى عميد معهد طيبة العالى للحاسب والعلوم الادارية و أعضاء هيئة التدريس واولياء الأمور.

ثم تحدثت الخريجة ريم جلال درويش نائبة عن الطلبة والطالبات الأولى على تخصص المحاسبة شعبة اللغة الانجليزية.

وتحدثت عن اجمل سنوات وهى 4 سنوات فى اكاديمية  طيبة وشكرت الأباء والأمهات وأهدت نجاحها لأبيها وعبرت عن حبها لأمها ولأخيها وشكرته على مساعدتها وتوجهت بالشكر لأساتذتها وتوجهت لزملائها بكل الحماس لحمل راية المستقبل والمشاركة فى الحياة العملية.

 ثم تحدث الخريج أحمد حسين محمود الأول على تخصص المحاسبة شعبة اللغة العربية والممارس للنشاط فى الأكاديمية ليضرب المثل للتفوق فى النشاط والعلم.

وبدأ كلمته بالترحيب بالضيوف على المنصة واعضاء هيئة التدريس واولياء الأمور والسادة الحضور

وتحدث عن تعب الأربع سنوات دراسة حتى يكون مؤهلاً للعمل.


وقال ان النجاح يتكون من ثلاث عناصر هى  الهدف والارادة والصبر وهذه العناصر هى التى توصل إلى النجاح وشكر كل من ساعده فى الوصول إلى النجاح وهم كل  قيادات  الأكاديمية وعلى رأسهم د صديق عفيفى وهنأ أولياء الأمور بابنائهم وشكر امه وابيه واخيه.

ثم تحدثت غادة  نور الدين عن دور الجامعة فى الانشطة الطلابية واتحاد الطلاب جنبا الى جنب مع العملية التعليمية وشكرت الدكتورة أمل عفيفى رائدة النشاط بالأكاديمية على كل الأنشطة والمعارض التى قدمتها

ولم تنس  د غادة ان تذكر روح الطالبة رقية الخشاب رحمها الله والتى كانت تتسم بالرقة والتفوق وارسلت لروحها  تحية من أسرة الأكاديمية وطلبت الوقوف دقيقة حداد على روحها ثم  قدم الطلاب مصحف هدية للدكتور صديق عفيفى.


وقام  ابراهيم المصرى عميد معهد طيبه العالى للحاسب والعلوم الادارية بالقاء كلمته وبدأها بالترحيب بالمنصة واعضاء هيئة التدريس والخريجين والحضور.


وتمنى ان تكون الدفعة 71 متميزة فى سوق العمل واوصاهم بالاخلاص فى العمل والمداومة على الاخلاص

ثم الأديبة د أمل عفيفى نائب رئيس الاكاديمية  التى استهلت كلمتها بتهنئة الخريجين وعبرت عن سعادتها وحيت الخريجين وأولياء الأمور واعضاء هيئة التدريس.

وقدمت نصيحة  للخريجين ان لا ينقطعوا عن قراءة الكتب بعد التخرج مؤكدة ضرورة  مداومة القراءة والحرص على ذلك.

وقالت ان كل شخص خلق من أجل رسالة فلابد ان يسأل كل فرد نفسه عن رسالته وما البصمة التى سنتركها بعد 50 سنه بعد ذلك تحدثت د سوسن  مرسى  نائب رئيس الاكاديمية.

وبدأت بالحديث بالترحيب بالموجودين على المنصة واعضاء هيئة التدريس وأولياء الأمور والخريجين وتحدثت عن فيض المشاعر التى تمتزج فى داخلها وتسيطر عليها وهى مزيج من الفرحة والسعادة والبهجة الأمل وفيض من الفرح.  

بابنائها الذين عايشتهم ومن سبقوهم من الخريجين وحققوا الكثير من الانجازات وذلك بالتوجيه والتعليم من ناحية اعضاء هيئة التدريس وبالاجتهاد والمثابرة من ناحية الطلبة وهى رباعية لابد ان تكتمل حتى لا يضيع الله أجر من أحسن عملا.


وتوجهت بالحديث للخريجين أن لا يظنوا أنهم انتهوا من دورهم فالعكس هو الصحيح فدورهم الحقيقى يبدأ الآن وكل اجتهاد وفخر وصعود واضافت :اجعلوا طموحاتكم عالية واجتهادكم أكبر وأكبر وابحثوا عن مقدمة الصفوف ومن لم يتعلم صعود الجبال عاش عمره كله بين الحفر وأعلم أنكم أعلى من ذلك وأقدر من ذلك وثقتى فيكم عالية  ليس فقط بتحقيق أحلام الأمهات و الأباء وإنما بتحقيق أحلام مصرنا الحبيبة  وعلى بركة الله سيروا

ثم  اعطت  د.غاده نور الدين الكلمة  للدكتور صديق عفيفى وصفته بانه بأنه أستاذ الأجيال ,اختارته   رابطة الأعمال الأمريكية عام 1989 ورابطة الأعمال الأوربية عام 2008  واحدا من أعظم التربويين فى العالم كما حصل على نوط رواد التعليم فى مصر 3 مرات.

وتحدث  صديق عفيفى  قائلا  انه على الرغم من أن هذا الحفل يشابه العديد من الحفلات السابقة ولكن هذا اليوم يختلف كثيراً فالبهجة تسيطر عليه ولديه حاله من الفرحة وحالة من الترقب لأن بلدنا العزيزة تمر بمرحلة دقيقة مرحلة نرجو من الله ان يعيننا على تجاوزها وعلى الرغم من قيام الحكومة بجهدها لكن علينا نحن الشعب أن نقوم بالجهد الأكبر واليوم ونحن نحتفل بتخريج الدفعة 71 والتى سبقتها 70 دفعة من أجل المساهمة فى بناء مصر حيث أننا علمناهم جيداً وأهلناهم جيداً وأيضا ربيناهم جيداً على الرغم من أن من ربى بداية هو البيت لكننا أيضا نكمل التربية ونحاول ان نغرس قيم الانضباط والمثابرة والطموح والصعود لأعلى  .

 والوصول للقمة ليس مستحيلا قد يكون صعبا لكنه بالتأكيد ليس مستحيلا وليس الهدف أن نكون فى بداية الصفوف لكن لابد أن نكون الأول ومصر إن شاء الله ستكون الأولى فى مقدمة الدول ولا يجب ان نقول اننا سنكون فى الصفوف الأولى ولكن يجب أن نكون أول القافلة وإن شاء الله  الله لن يخذلنا ونحن قادرين فالمصرى فى أحلك الظروف فى أى بلد يشهد له الجميع أنه يؤدى العمل كأحسن مايكون وتحدث عن حياته فى الغربة فى الخليج والدول الأوربية وأمريكا وانه كان يصر أن يكون البحث الذى يقدمه   أحسن بحث فى المؤتمر وحث الخريجين أن يكون هدفهم أن يكونوا الأول دائما وهذا الطموح سيجعلهم يبذلوا الجهد فالطموح لانهاية له.

وأن يكون طموحهم الوصول للسحاب ولا يجب أن يتصارع الشعب على أشياء تافهه مثل كيلو لحم أو أنبوبة بوتوجاز فمصر بلد عظيمة ولن تكون عظيمة إلا إذا كان بداخلنا يقين أننا فى بلد عظيمة وسنعيدها عظيمة وطلب من الخريجين الوقوف وتحية اساتذتهم تحية كبيرة وأيضا تحية أكبر للآباء والأمهات الذين ضحوا وبذلوا الكثير من أجل أبنائهم.

 وبعد ذلك شكر د صديق أعضاء هيئة التدريس كل بإسمه وبعد ذلك تم تسليم الجوائز والشهادات لأوائل الخريجين والطالبة المثالية وأوائل النشاط وتم أخذ صورة تذكارية معهم  وذكر د صديق أن طلبة جامعته يحصلون على المراكز الأولى فى المسابقات المختلفة  دائما على مستوى جميع جامعات جمهورية مصر العربية العامة والخاصة ثم تكريم باقى الخريجين وأنتهى الحفل بأن  طلب  دكتور صديق عفيفى من الخريجين ان يرددوا وراءه قسم التخرج حتى يلتزموا به فى حياتهم العملية. 

واختتم الحفل  بأغنية عبد الحليم (وحياة قلبى وأفراحه)